موسم العودة الى بلاد الشام

0 225

النائب عباس حسين صالح الجبوري

١-شهدت بداية العام الجديد حركتين دبلوماسيتين على مستوى عال دارت حول سوريا وأفاق المستقبل لها وللاخرين الاولى تركية والثانية اماراتية.

٢-تركيا حضرت لقاءاًثلاثياًفي موسكو مع سوريا وبضيافة روسية وكان اللقاء على مستوى وزراء الدفاع والمخابرات وقيادات الجيش.

٣-مهدَ لقاء موسكو الى لقاء بعد ايام على مستوى وزراء الخارجية للدول الثلاث وبذلك تنتقل حركة الملف من الامني والعسكري الى السياسي ليؤكد باتجاهه نجاح لقاء موسكو الاول.

٤-تأمل الحكومة التركية ان يتطور لقاء وزيري خارجية سوريا وتركيا الى فتح الطريق للقاء القمة بين الاسد واوردغان لتنفتح الاجواء على كل التطورات الايجابية بين البلدين.

٥-يبدو اردوغان متعجلا في مسعاه للحل مع سوريا لاسباب داخلية وخارجية.

٦-القيادة السورية تتريث وتتمهل في مجاراة اردوغان لاسباب منها:

أ-انعدام الثقة بالرئيس التركي وبالتالي اجراءات بناء الثقة تحتاج مزيداًمن الوقت والمحادثات

ب-سوريا تدرك ان الانتخابات التركية القادمة بدأت تضغط على اردوغان لجهة الوقت والوعود وما يريدان يقدمه للناخب في انتخابات غير مضمونة النتائج لاوردوغان

ج-يحاول اردوغان افراغ يدالمعارضة التركية من ورقةاللاجئين السوريين المتواجدين في تركيا التي وعدت المعارضة التركية بحلها وحل الازمة مع سوريا الذي تسببت به قيادة اردوغان الاخوانية.

د-القيادة السورية تدير الملف مع تركيا بمسؤولين عن الارض والميدان والامن لجهة توخي الدقة وملاحقة التفاصيل والتثبت من النوايا وتحصيناًمن المفاجآت .

 

٧-الاتراك تكلموا كثيراًعن اللقاءات وعن اجواء الحوار مع السوريين ابتداء من اردوغان الى وزير خارجيته ومرورا بالناطق بإسم الرئاسة التركية.

 

٨-السوريون لم يتكلموا عن اللقاءات مع الاتراك واكتفوا بتصريح حكومي مر سريعاًعلى لقاء موسكو لتبدو دمشق به غير مستعجلة للهرولة مع اردوغان رغم رغبتها بكسر الحصار الكوني عليها.

٩-بدت سوريا واضحة بمطالبها باللقاء وهي خروج الجيش التركي من سوريا وكذلك قطع الحبل السري عن المسلحين المتواجدين على الارض السورية.

١٠-تركيا تطلب التنسيق الامني مع سوريا وعودة الجيش السوري لاستلام الحدود الدولية بين البلدين والمساهمة في التعاون لتفكيك كل المنظمات المعارضة للاتراك.

١١-بدأ يتبلور محور تركي-سوري-روسي وبمباركة ايرانية يسير لحل الخلافات بين اطرافه مستغنياً وبعيدا عن الاميركان الذين تراجعوا الى الخانة الخلفية في حركة المنطقة وازماتها.

 

١٢-يرى المراقبون ان الاميركان انتبهوا اخيرا  وطلبوا من الامارات العربية التحرك سريعاً باتجاه دمشق وتقديم عروض مغرية للسوريين لقطع الطريق على الاتراك لدخول دمشق من بوابة موسكو.

١٣-وهنا يتبلور للمتابع  حركة المحور الامريكي السعودي  الاماراتي يسابق المحور الروسي التركي الايراني السوري.

١٤-ايران تبدو اكثر الدول سعادة بسباق المحاور باتجاه دمشق لأسباب تتعلق بصدق نبوأتها للحل في سوريا ولجهة ثقتها الراسخة بالاسد وهو يصافح المتسابقين على قاسيون الشامخ بيد ويمسك باليد الاخرى على أكف العائدين من الخنادق بحرارة الاولياء.

 

١٥-للأجيال أقول سينهزم ليل سوريا امام جحافل صبحها المشرق كما انهزم في مواطن كثيرة( ويوم حنين) ولكن اقول كان الثمن غالياً والكلفة دماً غزيراً جرى سيولاً جماجما قلوبا ودموعا غربة وظلام  دامس يتسول ومضة من النجوم   ولكي لايتكرر المشهد لابد من  ومن و من و(من المؤمنين رجال صدقوا)وهم يبكون من الحب على شبابيك الصالحين في الغوطة وباب مصلى وسيدي مقداد.

                          النائب عباس الجبوري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.