بيان

0 189

تابع فخامة رئيس الجمهورية الدكتور عبداللطيف جمال رشيد باهتمام شديد حادث الاعتداء الآثم على طفلة في مدينة البصرة، وهو حادث وحشي وغريب على الأعراف والقيم والتقاليد المجتمعية التي نشأ عليها العراقيون، الأمر الذي جعل المجتمع يستهجن وينظر بمشاعر غاضبة لما حصل للطفلة.
إن وقوع هذه الجريمة يحث على وجوب أن تأخذ الجهات الأمنية والقضائية والتعليمية والاجتماعية ما حصل للطفلة بكثير من الاهتمام منعا لتكرار هذه الجريمة وصيانةً للمجتمع من السلوك المنحرف لبعض مرضى النفوس والعقول حين لا يردعهم رادع عن ارتكاب هكذا جرائم.
إن حماية الطفولة مبدأ أساس من مبادئ الحياة السليمة المعاصرة في الدول والمجتمعات الحريصة على صون الحقوق وحفظ الكرامات وحماية الحياة، وهذا مبدأ تحث عليه الأديان والشرائع والأعراف الإنسانية السليمة. وبهذا الصدد يؤكد فخامة رئيس الجمهورية أهمية أن يكون الردع القانوني حازماً وحاسماً في هكذا جريمة.
كما يرى فخامته أن التشريعات وسيادة القانون فوق الجميع، واحترام الأعراف والأخلاق هي عوامل تقلص من مساحة الجريمة في المجتمع وتحمي أمن وحرية وكرامة الأفراد.

الدائرة الإعلامية لرئاسة الجمهورية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.